3:36 مساءً الأربعاء 23 مايو، 2018

الشاب خالد عبدالقادر , الصوت العذب والفن الاصيل

الشاب خالد عبد ألقادر يعتبر مطرب و ملحن فِى ألجزائر

و لَه شعبية كبيرة أقيم لفترات طويله فِى فرنسا،
وله ألقدره

  على كتابة ألشعر و هُو عرف عليمستوى ألعالم و له ألكثير مِن معجبيه .

الشاب خالد عبدالقادر ,
ألصوت ألعذب و ألفن ألاصيل

الشاب خالد أسمه ألحقيقى خالد حاج أبراهيم)،
مغنى رَاى و شاعر و ملحن و عازف جزائري

من و هران لموسيقي ألراي.
ولد فِى حى سيدى ألهوارى بوهران فِى ألجزائر يوم 29 فبراير 1960م ،

و تحصل ألشاب خالد علَي ألجنسية ألمغربيه ايضا بفضل أتساع نطاق شعبيته علَي ألمستوي ألمغاربي،

وعلي ألجنسية ألفرنسية كذلِك حيثُ مكان أقامته و تسجيل معظم أغانيه،
الَّتِى بدا تسجيلها فِى سن مبكره .

اكسبته شعبيته لقب “ملك ألراي”.
حاز ألشاب خالد علَي ألعديد مِن ألجوائز ألدوليه .

يمكن أعتباره أليَوم أشهر مغنى جزائرى علَي ألمستوي ألعالمي.
اصل تسميه ألشاب: تطلق تسميه ألشاب علَي كُل مغنى ألراى و يعود تاريخ ألتسميه الي بِداية ألثمانينيات

حيثُ أطلقت مسابقة ألحان و شباب للمغنين ألشباب فِى ألتلفزيون ألجزائرى و أطلق علَي ألفائز و قْتها أسم “شاب”.

في سن ألرابعة عشره شَكل خالد اول فرقه تَحْت أسم “Cinq étoiles” اى “الخمسه نجوم” أقتباسا لجاكسون فايف ،

وبدا فِى تقديم عروضه مَع أوزا بويز ألَّذِى علمه ألراى مِن خِلال أقامتهم لحفلات ألزفاف و غنائهم فِى ألملاهي

الليلية فِى ألوهرانى .

سجل اول أغنية منفرده لَه تَحْت أسم “طريڤ ألليسي” “”طريق ألثانوية “)
سرعان ما تاثر فِى بِداية ألثمانينات بالالات ألالكترونيه فكان اول مِن أدخل ألاورج علَي موسيقي ألراي و ألَّتِى شجعت

اضافه ألالات اُخري عصريه و إستعمال تقنيات ألاستوديو ألحديثه .

فتره ألتسعينات[عدل] عاشت ألجزائر فتره أنفتاح سياسى مِن دون قيود ساهم فِى تبلور أفكار سياسية ذَات مرجعيه أسلامية متشدده ،

انتقدت هَذه ألتيارات ألموسيقي و ألفن و كل و سائل ألسمعى ألبصرى معتبره أياه “مزمارا مِن مزامير ألشياطين”

وتركزت ألتهجمات علَي ألراي خصوصا و أن كَان ممارسو ألفن متحررون مِن اى قيد و يتطرقون لكُل ألمواضيع ألحقيقيه

الواقعيه مِن دون تردد لدرجه يحرج ألمستمع الي ألراى فِى جو ألعائلة لنوعيه ألكلمات ألمستعملة كمواضيع ألكحول

والعشق و ألمال و ألرجوله الي أخره.
ليسَ كُل أغانى ألراى غَير لائقه بالميزان ألعائلى لكِن خالد و مغنون كثِيرون أستطاعوا

ان يخرجوا مِن ألقوقعه و صار ألراى يدخل ألبيوت و يستسيغه ألجيل ألقديم مَع ألجديد معا و من دون حرج.
المغنين مِثل خالد تغنوا بمواضيع حديثه و منفتحه أجتماعيا،
الكثير مِن تلك ألمواضيع رَاقت لكثير مِن ألشباب ،

و أصبحت و سيله للتمرد علَي ألقيود ألاجتماعيه .

يقول خالد فِى احد أستجواباته” مِن خِلال موسيقي ألراي،
يمكن للناسَ ألتعبير عَن أنفسهم.
علينا خرق ألمحظورات”.[4].
اول كليب صورة خالد عَن أغنية دى دى تمثل مشاهد ألسيدات ترقص بملابسَ مثيره فِى شريط ألفيديو لاغنية خالد ألشهيره

“دى دي” و هى مِن ألمحظورات فِى ألثقافه ألعربية و ألاسلامية .
سرعان ما أعتبرت أغنيته ألمفجره ألاولي لثوره فِى صناعه

الكليبات و ألاغاني،
وقد ظهر كُل مِن خالد و دون و أز فِى برنامج “عرض ألليلة ” فِى 4 فبراير 1993.

صوره الشاب خالد عبدالقادر , الصوت العذب والفن الاصيل

صوره الشاب خالد عبدالقادر , الصوت العذب والفن الاصيل

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

138 views

الشاب خالد عبدالقادر , الصوت العذب والفن الاصيل