2:31 مساءً الأربعاء 26 سبتمبر، 2018

حكايات امازيغية قديمة , تفاصيل حكاية غريبا الامازيغية


القصص الامازيغيه هي قصص اسطوريه ليست بالضروره تكون حقيقيه.

اللغه الامازيغيه تنتمي الى اللغه الافراوسيويه بها الكثير من الحكايات

المشهوره والقديمه،

نسرد منها قصة صغيرة تعرف باسم ” غريبا”،

نشاهد بعض الصور.

حكايات امازيغيه قديمة ,



تفاصيل حكايه غريبا الامازيغيه

 

قصة امازيغيه من اروع القصص على الاطلاق

اجمل الاساطير والقصص التي توارثها التراث الشعبي هي قصة امازيغيه اسمها ‘ وحش الغابه ‘
تعود هذه الاسطوره لمئات القرون المنصرمه و تروي قصة طفلة صغيرة اسمها ‘غريبا’ تعيش مع والدها العجوز ‘اينوفا’ و اخوتها الصغار وتروي القصة ان ‘ غريبا ‘ اعتادت ان تخرج كل يوم الى الحقول لتجني ثمار الزيتون وتحرث الارض و تؤمن العلف للمواشي ,



وقبل مغيب الشمس ترجع ‘غريبا’ للمنزل لتجد اباها واخوتها ينتظرونها ليشاركوها ما جنته من ثمار وقصص مثيره حدثت معها في الحقول ,



وكان الاب العجوز مضرب عن فتح الباب لاي غريب ؛



لانه لا يعرف ماذا ينتظره خلفه فقد يكون ‘وحش الغابه’ وهو اسم الاسطوره ,

لذا كان يطلب من ابنته ان ‘تخشخش – ترج’ باساورها حتى يعرف من صوت اساروها انها ابنته فيفتح لها الباب ,



الا ان غريبا تاخرت ذات يوم عن موعد عودتها فغربت الشمس وقلق اباها عليها كثيرا وفزع اخوتها الصغار وجلسوا قلقين على مصير ‘غريبا’ التي قد تصبح طعاما لوحش الغابه ,



الا ان ‘غريبا’ عادت للمنزل اخيرا ووقفت وراء الباب ترتجف من الخوف ودقت الباب وعندها طلب منها والدها ان ‘تخشخش’ باساورها كي يتاكد انها ابنته–
هنا تضيع احداث الاسطوره وتضيع قصة غريبا الى الابد ,



فبعض الروايات تقول ان غريبة ‘خشحشت باساورها’ وفتح لها والدها الباب ,



و بعض الروايات تقول غير ذلك فغريبا تاخرت في الحقول واضاعت اساورها وعندما عادت للمنزل طلبت من اباها ان يفتح الباب لكنه اصر على ان تسمعه صوت اساورها وضلت غريبا تبكي لاباها من خلف الباب وترجوه ان يفتح لها .

تقول له



انه صوتي يا ابي الم تميزه

!
ويرد عليها العجوز



اسمعيني صوت اساورك اخاف على اطفالي الصغار من’وحش الغابه’
فتقول له



افتح يا ابي انا اخاف وحش الغابه .


فيرد عليها وانا ايضا اخاف وحش الغابه



.
وتضل ‘غريبا’ خارج المنزل تبكي وترجو اباها ان يفتح لها ,



ويضل اباها داخل المنزل يبكي لكنه ايضا خائف من الوحش ,



حتى يشتم الوحش رائحه غريبا وياتي ليلتهمها …
وتنتهي قصة غريبا التي تعد من اجمل الاساطير لترويها الامهات والعجائز لاطفالهن قبيل النوم
تانميرت

صوره حكايات امازيغية قديمة , تفاصيل حكاية غريبا الامازيغية

صوره حكايات امازيغية قديمة , تفاصيل حكاية غريبا الامازيغية

 

  • حكايات امازيغية قديمة
  • حكاية امازيغية قديمة
  • صور رومانسية أمازغية مكتوب عليها
  • نكت مضحكةجزائرية
  • نكت و حكايات قديمة أمازيغية مضحكة جدا
350 views

حكايات امازيغية قديمة , تفاصيل حكاية غريبا الامازيغية