قصة ابليس مع الله , تعلم من هذه القصص

شيمة

توجد العديد من القصص الدينيه الرائعة التي تكون الهدف منها الاستفاده و العبره و من ضمن القصص الدينيه الهامه هي قصة ابليس مع الله و ما هي الدروس المستفاده من هذي القصة .

 


رفض الشيطان الرجيم ان يسجد لآدم،

 


عندما امرة الله بذلك،

 


رغم ان ادم تعلم من الله ما لم يكن يعرفة احد،

 


رفض الشيطان هذا استكبارا،

 


نظر الى اصل النشأة،

 


وقال مبررا رفضة لله سبحانة و تعالى «خلقتني من نار و خلقتة من طين» مقدما نفسة على ادم حتي فترتيب الضمائر..

 


لكن هل الشيطان حقا من جماعة الملائكة؟

خلق ابليس من نار

ومن قبل توقف ابن كثير ف«البداية و النهاية» عند باب خلق الجان و قصة الشيطان،

 


وقال فيها،

 


قال الله تعالى فسورة الرحمن «خلق الإنسان من صلصال كالفخار و خلق الجان من مارج من نار فبأي الاء ربكما تكذبان» و قال ابن عباس،

 


وعكرمة،

 


ومجاهد،

 


والحسن،

 


وغير واحد «من مارج من نار» قالوا: من طرف اللهب،

 


وفي روايه من خالصه،

 


وأحسنه،

 


وفيما رواة مسلم «خلقت الملائكه من نور،

 


وخلق الجان من نار،

 


وخلق ادم مما وصف لكم».

كان من الملائكة

وقال كثير من علماء التفسير: خلقت الجن قبل ادم عليه السلام،

 


وذكر السدي فتفسيره: «لما فرغ الله من خلق ما احب،

 


استوي على العرش،

 


فجعل ابليس على ملك الدنيا،

 


وكان من قبيله من الملائكه يقال لهم الجن،

 


وإنما سموا الجن لأنهم خزان الجنة،

 


وكان ابليس مع ملكة خازنا،

 


فوقع فصدرة انما اعطاني الله ذلك لمزيه لي على الملائكة».

وعديد من الحكايات عن ابليس فالإسلام مردها الى ابن عباس،

 


الذي قال «إن الجن لما افسدوا فالأرض،

 


وسفكوا الدماء،

 


بعث الله اليهم ابليس و معه جند من الملائكة،

 


فقتلوهم،

 


وأجلوهم عن الأرض،

 


الي جزائر البحور»،

 


وقال ايضا: «كان اسم ابليس قبل ان يرتكب المعصيه عزازيل،

 


وكان من سكان الأرض،

 


ومن اشد الملائكه اجتهادا،

 


وأكثرهم علما،

 


وكان من حي يقال لهم الجن»،

 


بينما روي ابن ابي حاتم،

 


عن سعيد بن جبير،

 


ان ابليس «كان من اشرف الملائكه من اولي الأجنحه الأربعة»،

 


وكل هذا اكدة ابن جريج نقلا عن ابن عباس «كان ابليس من اشرف الملائكة،

 


وأكرمهم قبيلة،

 


وكان خازنا على الجنان،

 


وكان له سلطان سماء الدنيا،

 


وكان له سلطان الأرض»،

 


ومما قالة ابن عباس كذلك ان «الشيطان كان يسوس ما بين السماء و الأرض».

كان من الجن

بينما ذهب الحسن البصري برأي مخالف لابن عباس: «لم يكن من الملائكه طرفه عين،

 


وإنة لأصل الجن،

 


كما ان ادم اصل البشر»،

 


وقال اخرون: «كان ابليس من الجن الذين طردتهم الملائكة،

 


فأسرة بعضهم،

 


وذهب فيه الى السماء».

 


بينما يقول الشيخ الشعراوي فكتابة «معجزه القرآن» فالجزء الثامن اجابه عن سؤال: هل كان ابليس يعيش مع الملائكه وقت ان اصدر الله سبحانة و تعالى الأمر بالسجود

 


بعض الناس قالوا ان الجن و الملائكه كانت تعيش هذا الوقت فمكان واحد..

 


ولكن ذلك القول يضع قيودا على قدرات الله سبحانة و تعالي،

 


ذلك ان الله سبحانة و تعالى لا يحدة زمان و لا مكان،

 


و لذا فإنة ليس من موجبات و صول امر السجود الى ابليس ان يعيش مع الملائكه فمكان واحد وقت صدور الأمر بالسجود،

 


ولو كان ابليس يعيش فاخر الدنيا،

 


والملائكه يعيشون فالسموات العليا فإن الله سبحانة و تعالى قادر على ان يوصل امر السجود الى الملائكة،

 


وإبليس فنفس اللحظه رغم بعد المسافة،

 


والله لا زمان عندة و لا مكان،

 


لأن الزمان و المكان من خلق الله».

في الكتاب المقدس

هنالك لفته رائعة فتفسير الكتاب المقدس،

 


تقول اجابه عن سؤال: هل خلق الله الشيطان؟‏ ان الله لم يخلق الشيطان ابليس،‏ فالواقع هو انه خلق الشخص الذي صار لاحقا الشيطان،‏ فالكتاب المقدس يقول عن الله «‏كامل صنيعه،‏ لأن كل طرقة عدل،

 


الة امانه لا ظلم عنده،‏ بار و مستقيم هو‏»‏ ‏تثنيه ٣٢:‏​٣-‏٥‏)‏ و من هنا نستنتج ان الشيطان ابليس كان فو قت من الأوقات كاملا و بارا،‏ واحدا من ابناء الله الملائكيين.‏

عقاب ابليس

عندما خالف ابليس الأمر و اعترض على الرب عز و جل،

 


وأخطا فقوله،

 


وابتعد من رحمه ربه،

 


وأنزل من مرتبتة التي كان ربما نالها بعبادته،

 


وكان ربما تشبة بالملائكة،

 


ولم يكن من جنسهم لأنة مخلوق من نار،

 


وهم من نور،

 


فخانة طبعة فاحوج ما كان اليه،

 


ورجع الى اصلة النار.

نعم كانت النتيجة ان اهبط ابليس من الملا الأعلى،

 


وحرم عليه ما كان يسكنه،

 


فنزل الى الأرض،

 


حقيرا،

 


ذليلا،

 


مذءوما،

 


مدحورا،

 


متوعدا بالنار،

 


هو و من اتبعة من الجن،

 


والإنس.

بالطبع لم يتقبل ابليس بسهوله امر طردة من ملكوت الله،

 


ففكر و دبر للانتقام من الإنسان الذي كان سببا فكل ما حدث له..

 


لكن هذي قصة اخرى.

قصة ابليس مع الله

تعلم من هذي القصص

قصص اباليس مع الله



قصة ابليس مع الله , تعلم من هذه القصص